آخر تحديث: الخميس الموافق 17 يوليو 2014م
حلق مع كاما ماجازين
عندما فكرنا بإصدار هذه المجلة، كان هدفنا الوصول إلى جميع القراء والمهتمين بقضايا الطيران المدني والأرصاد أينما وجدوا، وخلق مناخ ملائم للتواصل الدائم معهم دون انقطاع لإثراء التراث الإنساني والمعرفي في هذا المجال، وتسليط الضوء على أهم المنجزات في هذا الحقل الحيوي في حياتنا.

أ. حامد فرج
المشرف العام
في هذا العدد
20 (يونيو) 2014

يغطي هذا العدد مشاركة بلادنا في أعمال الدورة الـ 45 للمجلس التنفيذي والدورة الـ 20 للجمعية العامة العادية للهيئة العربية للطيران المدني والتي تم فيها انتخاب الأستاذ حامد فرج -رئيس مجلس الإدارة- رئيسا للمجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني، وكذا انتخاب بلادنا لعضوية لجان النقل الجوي والسلامة الجوية والمقاييس والملاحة الجوية وهيئة الرقابة المالية. كما يضم العدد تقارير مختلفة تتناول آخر المستجدات في نشاط الطيران المدني في بلادنا، وكذا احتفال بلادنا لليوم العالمي للأرصاد الجوية.. إلى جانب استطلاع خاص يسلط الضوء على أحد أهم نشاطات الهيئة المتمثلة في الإدارة العامة للنقل الجوي.. ستبقى سعادتنا مرهونة بملاحظاتكم ومشاركاتكم معنا في إثراء المجلة.

 م. محمد سعيد
رئيس التحرير
وكيل مساعد قطاع الأرصاد
 
issue 20
   
   
   
   
   
 
الرئيسية > أخبار عربية
 
على هامش انعقاد الجمعية العمومية السنوية السبعين للاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا)
أياتا: 746 مليار دولار حجم الإنفاق العالمي على النقل الجوي خلال 2014
 
 

توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) أن يصل حجم الإنفاق العالمي على النقل الجوي إلى 746 مليار دولار خلال العام الجاري، وهو ما يعادل واحدا في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي .
وأفاد تقرير الأداء الاقتصادي لصناعة الطيران، الذي كشف عنه الاتحاد على هامش انعقاد الجمعية العمومية السنوية السبعين بالعاصمة القطرية الدوحة، بأن عدد المسافرين قد يصل إلى 3,3 مليار راكب على مستوى العالم، من ثلاثة مليارات العام الماضي.. خاصة في ظل استفادتهم من الشبكة العالمية المتنامية ومن أسعار الرحلات الجوية المتوقع انخفاضها بنسبة 3,5 في المائة، وكلفة الشحن المرشحة لأن تنخفض هي الأخرى بنسبة 4 في المائة .
وأوضح التقرير أن "القطاع السياحي يلعب دورا محفزا لقطاع الطيران بإنفاق يقدر بحوالي 621 مليار دولار، إلى جانب السلع التي سيتم شحنها عن طريق الجو بقيمة إجمالية يصل حجمها إلى 6,8 مليار دولار، فيما يوفر قطاع الطيران حجم عمالة تصل إلى قرابة 58 مليون وظيفة في جميع أنحاء العالم".
وأضاف أنه وخلال هذا العام الجاري، ستسلم صناعة الطيران طائرات يصل عددها إلى 1400 طائرة، بقيمة 150 مليار دولار .
وتوقع أن يصل العبء الضريبي على القطاع إلى 121 مليار دولار هذا العام، مرتفعا من 113 مليار دولار المسجل في عام 2013 .
كما توقع التقرير أن يصل متوسط عائد الصناعة على رأس المال المستثمر إلى 5,4 في المائة في 2014 ، مسجلا ارتفاعا من 3,7 في المائة مقارنة مع 2012 و 4,4 في المائة مقارنة مع العام الماضي .
وينتظر، بحسب التقرير، أن تحقق شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ مكاسب قدرها 3,2 مليار دولار في هذا العام، وهو ما يعني زيادة بمقدار 2 مليار دولار مقارنة مع سنة 2013، مضيفا أن شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط قد تحقق أرباحا صافية قدرها 1,6 مليار دولار، وهو ما يمثل ربحا مقداره 88,98 دولار لكل راكب .
وقد أكد الرئيس التنفيذي لـ “أياتا” توني تايلر خلال مؤتمر صحفي أن حصة الشركات الشرق أوسطية من إجمالي عائدات قطاع الطيران العالمي ارتفعت إلى 9.5% في الوقت الحالي. وقال “إن دول الخليج دعمت فرص النجاح بقطاع الطيران العالمي، وهذه المنطقة بها ثلاث شركات هي الأسرع نموا بالعالم .
بالمقابل حذر تايلر خلال كلمة له بالجلسة الافتتاحية مما وصفه بـ”ازدحام المجال الجوي في منطقة الخليج”. ونبه إلى أن الطاقة الاستيعابية للمجال الجوي بمنطقة الخليج لا تواكب نمو هذه الصناعة، برغم إطلاق عدد من المشاريع الكبرى بهدف تطوير البنية التحتية للمطارات. وأوصى تقرير أياتا بنهج أكثر تنسيقاً لإدارة المجال الجوي المحدود في هذه المنطقة .
وسجل التقرير أن قارة إفريقيا تعتبر المنطقة الأضعف على مستوى العالم "إذ تصل الأرباح بالكاد إلى مستوى إيجابي قدره 100 مليون دولار، ويمثل ذلك فقط 1,64دولار لكل راكب وبهامش مقداره 0,8 في المائة فقط من العائدات الإجمالية".
وتعد هذه المرة الرابعة التي يعقد فيها فعاليات اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) بمنطقة الشرق الأوسط والأولى بمنطقة الخليج، وهو ما يعكس الدور المتنامي الذي باتت تلعبه شركات النقل الجوية بالمنطقة في دعم نمو حركة الطيران والشحن العالميين، وفق ما أكده عدد من المشاركين في الاجتماع، وكشفت عنه الإحصائيات الرسمية لـ"أياتا".